رئيس التحرير: عبد الحكم عبد ربه
«المُحترم».. هل اعتذر «السباعي» عن قطاع الشئون التجارية والعقارية بهيئة المجتمعات لأسباب صحية أم أنه اُستبعد لسبب آخر؟ محمد رجب يلتقي جمعية مستثمري دمياط الجديدة ويناقش المشكلات التى تواجههم  الأحد المقبل.. انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للإسكان التعاوني  «التعمير لخدمات الصيانة» تتسلم أول موقع للإسكان الاجتماعي بالشروق جهاز أكتوبر يجري قرعة علنية لتشغيل 188 سرفيس ميكروباص لمدة 3 شهور..إعفاء من سداد غرامات التأخير على الوحدات الشاطئية بالمدن الجديدة مندور: جارٍ تدشين موقع إلكتروني لتسجيل قراءة عدادات المياه بمدينة بدر العلمين الجديدة تستضيف فعاليات البطولتين العربية والأفريقية لرياضتي«الكانوي والكياك» وزير الإسكان يقدم كشف حساب عن المشروعات في بورسعيد وشمال سيناء الأحد.. استقبال حاجزى وحدات «نزهة التجمع الثالث» لبدء إجراءات التعاقد مصادر تؤكد: بقاء عاصم الجزار في منصبه وزيرًا للإسكان وزير الإسكان يكلف محمد أنور بأعمال نائب رئيس هيئة المجتمعات لقطاع الشئون التجارية والعقارية

سؤال و رسالة

«المُحترم».. هل اعتذر «السباعي» عن قطاع الشئون التجارية والعقارية بهيئة المجتمعات لأسباب صحية أم أنه اُستبعد لسبب آخر؟

أصدر الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة القرار رقم 921 لسنة 2019 بتاريخ 25/11/2019، جاء به بناءً على الاعتذار المقدم من المهندس طارق السباعي، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لقطاع الشئون التجارية والعقارية، ولظروف صحية صدر القرار بتوليه الإشراف على بعض أجهزة المدن بقطاع غرب ( برج العرب الجديدة، حماية أملاك الهيئة، القرى السياحية)، مع احتفاظه بكافة مستحقاته المالية التى كان يتقاضاها اعتبارً من 1/12/2019.

وتكليف المهندس محمد أنور هلال بالقيام بأعمال نائب رئيس الهيئة للشئون التجارية والعقارية.

القرار أثار تساؤل الجميع واستغرابهم في هيئة المجتمعات وأجهزة المدن، رغم أنه أنطوى على أنه جاء بناءً على رغبة المهندس طارق السباعي لظروف صحية، ولأن الجميع في هيئة المجتمعات يعلمون نزاهة المهندس وأمانته فكان القرار مستغرب بالنسبة لهم خاصة أنهم يعلمون أن الإشراف على أجهزة المدن منصب مستحدث للمستبعدين وهو مجرد اسم فقط دون اختصاصات حقيقية، وأنه ربما يشتكى من أشياء ليس من بينها «ظروف صحية».

ويطرح «إسكان نيوز» السؤال الذي يشغل بال الجميع: هل القرار جاء حقًا بناءً على رغبة «السباعي» لظروف صحية، أم أنه استبعاد لأسباب أعترض عليها؟، وما هي حكاية الشركة صاحبة المشروعات ذات الملاءة المالية صفر، التى اعترض طارق السباعي عليها وكانت سببًا في خروج القرار بهذا الشكل خاصة أنه طوال الفترة السابقة لم يشتكِ من أعراض مرضية كـ«نائب هيئة آخر» نقل إلى المستشفى عدة مرات على سبيل المثال؟.