الخميس 20 يونيو 2024 02:11 صـ 12 ذو الحجة 1445 هـ
اسكان نيوز

للإقلاع عن التدخين.. أطعمة هتساعدك منها الباذنجان والبطاطس المهروسة

الاقلاع عن التدخين
الاقلاع عن التدخين

الإقلاع عن التدخين أمر صعب جدا، ولكن الحفاظ علي صحتك يعد أمر يستدعي الإقلاع عن هذه العادة السيئة، ووفقا لجريدة "thesun" البريطانية، هناك ما يصل إلى 10 ملايين شخص في المملكة المتحدة يعتمدون على النيكوتين أي يدخنون، وفقا لمكتب الإحصاءات الوطنية.

عند أخذ قرار الإقلاع عن التدخين، يقع الشخص في حيرا من أين يبدأ، نجده بشكل عام يتناول العلكة "اللبان" بديلا عن السجائر، ولكل هل تعلم أن هناك بعض الأطعمة التي تساعدك في الإقلاع عن التدخين، ومنها:

-الباذنجان:

أحد الأطعمة المفيدة فكل جرام من الفاكهة المحبوبة يحتوي على 100 ميكروجرام يساعد محتوى الباذنجان العالي من الألياف الغذائية على إبطاء معدل امتصاص السكر في الجسم فهو مفيد لصحتك.

- البطاطس:

يحب الناس تناول وجبة كبيرة من البطاطس، لتأثيرها المحتمل على الإجهاد التأكسدي وإبطاء الشيخوخة و إذا قررت هرس البطاطس أو هرسها،فقد يكون مفيدا لصحتك.

- القرنبيط:

يعد أحد الأطعمة التي تحتوي على عناصر غذائية متكاملة..

- الفلفل الأخضر:

من السهل إضافة الفلفل الأخضر إلى المكرونة وعلي السلطات،. .

- الشاي:

يعد الشاي مشروبًا محبوبًا للكثير، ستحتاج إلى شرب الكثير من المشروبات لتشعر بأي نوع من التأثير منه."

الاقلاع عن التدخين

الاقلاع عن التدخين

 

​فوائد الاقلاع عن التدخين

يقدم الدكتور أحمد ا لسواح استشاري أمراض القلب في معهد القلب القومي، أبرز الفوائد الصحية التي تحل علي الشخص عندما يقلع عن التدخين، ومنها:

1- بعد 12 ساعة من الإقلاع عن التدخين، تقل نسبة أول أكسيد الكربون فى الدم للمستوى الطبيعى.

 

2- بعد مرور فترة تصل إلي 90 يوم من الإقلاع عن التدخين تبدأ وظائف الرئة تتحسن، وتقل فرصة حدوث النوبات القلبية.

 

3- وبعد مرور 9 أشهر تقل الكحة وضيق وقصر النفس.

 

4- بعد سنة من الإقلاع عن التدخين، تقل فرصة حدوث أمراض القلب التاجية إلى النصف من المدخنين.

 

5- بعد عامين تقل فرصة حدوث جلطة بسبب التدخين وتكون مساوية لنسبة حدوثها لدى غير المدخنين.

 

6- بعد فترة طويلة من الإقلاع عن التدخين تقل فرصة حدوث سرطان الرئة والفم والحلق والبلعوم والبنكرياس والرحم والمثانة إلى النصف.

 

7- تقل تكون خطورة الإصابة بأمراض القلب الوعائية طبيعية.

وتشير إحصائيات عام 2021 إلى أن ما يصل إلى 6.6 مليون شخص بالغ يدخنون ، و3.2 مليون شخص يدخنون السجائر الإلكترونية ، و البعض قد يفعل كلا الأمرين في وقت واحد.

فالنيكوتين ليس هو العنصر الضار الموجود في السجائر ، بل تحتوي السجائر علي مئات المواد الكيميائية الموجودة في التبغ، وهي التي تشكل خطرا كبيرا علي الصحة.

فيمكن أن يؤثر عمل النيكوتين على وظائف المخ على المدى القصير، ويؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية، وزيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، فيدمن الدماغ تأثيرات النيكوتين، وهذا ما يجعل الإنسان مدمناً لها.