الأحد 23 يونيو 2024 02:53 مـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
اسكان نيوز

الشيخوخة أبرزها.. مشاكل الصحة العقلية الشائعة لدى كبار السن

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

تزيد الشيخوخة من التعرض لمشاكل الصحة العقلية مثل الاكتئاب والقلق لدى كبار السن بسبب عوامل مثل الأمراض المزمنة والعزلة الاجتماعية، تلعب الإعاقات الإدراكية مثل الخرف أيضًا دورًا مهمًا، وفقًا لموقع تايمز اوف انديا

14 % فاقوا سن 65 عامًا.. كيف تواجه الصين خطر الشيخوخة؟

الشيخوخة جزء طبيعي من الحياة

الشيخوخة جزء طبيعي من الحياة، وتجلب معها مجموعة فريدة من التحديات، خاصة فيما يتعلق بالصحة العقلية، تزيد الشيخوخة من التعرض لمشاكل الصحة العقلية بسبب عوامل مختلفة مثل الأمراض المزمنة والتدهور المعرفي والعزلة الاجتماعية وفقدان الأحباء، يمكن أن تؤدي مشاكل الصحة البدنية والآثار الجانبية للأدوية إلى تفاقم أعراض الصحة العقلية التحولات الحياتية مثل التقاعد وتقليص الأدوار الاجتماعية يمكن أن تؤدي إلى مشاعر اللاهدف والاكتئاب، وتزيد الإعاقات الإدراكية، مثل الخرف، من تعقيد الصحة العقلية، كما يعد ضمان الرعاية الشاملة والدعم الاجتماعي وفحوصات الصحة العقلية المنتظمة لكبار السن أمرًا بالغ الأهمية للتخفيف من هذه المخاطر وتحسين نوعية حياتهم، يعد فهم مشكلات الصحة العقلية لدى كبار السن أمرًا بالغ الأهمية لتوفير الرعاية والدعم المناسبين.

الاكتئاب اكثر المشكلات

الاكتئاب يعد الاكتئاب أحد أكثر مشكلات الصحة العقلية شيوعًا بين كبار السن،و تشير التقديرات إلى أن حوالي 7٪ من كبار السن يتأثرون باضطراب الاكتئاب الشديد.، تساهم عدة عوامل في الإصابة بالاكتئاب لدى كبار السن، بما في ذلك المرض المزمن والإعاقة وفقدان الأحباء والعزلة الاجتماعية، يمكن للتغيرات في كيمياء الدماغ ووظيفته أن تلعب أيضًا دورًا مهمًا. الحزن المستمر أو القلق، وفقدان الاهتمام بالأنشطة التي استمتعت بها سابقًا، والتغيرات في الشهية والوزن، واضطرابات النوم (الأرق أو النوم الزائد)، والتعب ونقص الطاقة، والشعور بعدم القيمة أو الذنب، وصعوبة التركيز أو اتخاذ القرارات، والأفكار حول الموت أو الموت. الانتحار من أعراض الاكتئاب، كما أن اضطرابات القلق تنتشر اضطرابات القلق أيضًا بين كبار السن، حيث تؤثر على حوالي 10-20% من كبار السن. يمكن أن تشمل الأسباب الحالات الصحية المزمنة، والأدوية، والتغيرات الحسية (مثل فقدان السمع أو البصر)، والتغيرات الكبيرة في الحياة مثل التقاعد أو الانتقال إلى حياة مدعومة، القلق أو الخوف المفرط، والأرق والشعور بالتوتر، وصعوبة التركيز، وتوتر العضلات، واضطرابات النوم وتجنب مواقف معينة هي علامات تشير إلى أن الشخص الأكبر سنًا يعاني من مشاكل القلق.

الخرف تدهور معرفي

يعد التدهور المعرفي مصدر قلق شائع مع تقدم الأشخاص في السن، حيث يعد الخرف، بما في ذلك مرض الزهايمر، مشكلة كبيرة تؤثر على ملايين كبار السن في جميع أنحاء العالم. تشمل العوامل التي تساهم في الضعف الإدراكي الاستعداد الوراثي، ومشاكل الأوعية الدموية، وعوامل نمط الحياة مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة، العلامات الشائعة للخرف هي فقدان الذاكرة التي تؤثر على الحياة اليومية، وصعوبة التخطيط أو حل المشكلات، والارتباك في الزمان أو المكان، وصعوبة فهم الصور المرئية والعلاقات المكانية، ومشاكل في التحدث أو الكتابة، ووضع الأشياء في غير مكانها وفقدان القدرة على تتبع الخطوات، أو انخفاض أو سوء الحكم والانسحاب من العمل أو الأنشطة الاجتماعية والتغيرات في المزاج والشخصية.

الفصام والاضطرابات الذهانية

الفصام والاضطرابات الذهانية الأخرى أقل شيوعًا لدى كبار السن ولكنها لا تزال كبيرة. يمكن أن يحدث الفصام المتأخر، والذي يظهر بعد سن 45 عامًا، بسبب العوامل الوراثية، وتغيرات الدماغ، والضغوطات البيئية. لاحظ العلامات التحذيرية التالية لدى كبار السن: الهلوسة (سماع أو رؤية أشياء غير موجودة)، والأوهام (معتقدات خاطئة)، والتفكير والكلام غير المنظمين، والانسحاب الاجتماعي، وصعوبة الأداء اليومي.

اضطرابات النوم

تنتشر اضطرابات النوم، بما في ذلك الأرق، وانقطاع التنفس أثناء النوم، ومتلازمة تململ الساقين، بين كبار السن. تشمل العوامل المساهمة الظروف الصحية البدنية والأدوية والتغيرات في أنماط النوم. صعوبة النوم أو الاستمرار فيه، والتعب والنعاس أثناء النهار، والتهيج وتغيرات المزاج، وصعوبة التركيز هي المشكلات التي تنشأ بسبب عدم توازن النوم.

العزلة الاجتماعية

العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة من القضايا المهمة بالنسبة لكبار السن، وخاصة أولئك الذين يعيشون بمفردهم أو فقدوا أحباءهم. يساهم انخفاض الشبكات الاجتماعية والقيود الجسدية والتقاعد في هذه المشاعر. يمكن أن تؤدي مشاعر الحزن والفراغ، ونقص الحافز والاهتمام بالأنشطة، وزيادة المخاطر الصحية، مثل أمراض القلب والتدهور المعرفي، إلى العزلة الاجتماعية.