السبت 24 فبراير 2024 03:56 صـ 14 شعبان 1445 هـ
اسكان نيوز

تحديات جديدة تعمق الأزمة الإنسانية.. كيف يتأثر اليمن بتوترات البحر الأحمر؟

الوضع الانساني في اليمن يتدهور بشدة
الوضع الانساني في اليمن يتدهور بشدة

مع تصاعد الأصوات القلقة التي تطلقها منظمات إغاثة دولية، حول الآثار السلبية التي تخلفها هجمات جماعة الحوثي الموالية لإيران على السفن في البحر الأحمر، والرد العسكري الأمريكي والبريطاني عليها، معتبرة أن مثل هذا التصعيد، يعمق الأزمة الإنسانية في بلد مزقه العنف ويفتقر السكان فيه للاحتياجات الأساسية.

تعطيل جهود السلام

وتسبب عقد من الحرب الأهلية في نزوح ملايين الأشخاص من منازلهم، وانتشار الجوع والفقر، ليأتي الصراع الجديد الذي يستهدف فيه الحوثيون سفنا في البحر الأحمر، ورد الولايات المتحدة وبريطانيا بتوجيه ضربات ضد مواقع تابعة للجماعة، سيعطل جهود السلام، بحسب تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وكانت 26 منظمة إغاثية قد أصدرت بيانا في وقت سابق من يناير الجاري، وذكرت أن سنوات الحرب تركت نحو 21 مليون شخص في حاجة ماسة إلى الغذاء والمساعدات المنقذة للحياة، معربة عن قلقها إزاء التأثير السلبي على الأوضاع الإنسانية في أعقاب التصعيد العسكري الأخير.

إعادة تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية

أكد مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الأمريكية أن الوزير أنتوني بلينكن سيعيد تصنيف الحوثيين على لائحة المنظمات الإرهابية العالمية، يوم الأربعاء المقبل، بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224.

وفي سياق تصدي الولايات المتحدة للهجمات التي يشنها الحوثيون في البحر الأحمر، دعما لحركة حماس في غزة، اتخذت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، قرارا هذا الشهر، بإعادة الحوثيين إلى قائمة المنظمات الإرهابية، في محاولة لعزل الجماعة المدعومة من إيران.

هل سيسمح الحوثيون للمنظمات الإغاثية بالعمل في مناطق سيطرتهم؟

وتساءلت "واشنطن بوست"، في تقريرها حول ما إذا كان الحوثيون سيسمحون للمنظمات الإغاثية بالعمل في مناطق سيطرتهم أم لا، وذلك "بالنظر إلى تاريخهم في فرض قيود مشددة على عمل مثل هذه المجموعات".

وحصلت الصحيفة على بيان لوزارة الإعلام التابعة للحوثيين، صدر يوم 20 يناير، جاء فيه أن "المواطنين الأمريكيين والبريطانيين العاملين في الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الدولية الأخرى، عليهم الاستعداد لمغادرة اليمن في غضون 30 يوما".

ويشن الحوثيون هجمات على السفن في الأحمر باستخدام طائرات مسيرة وصواريخ منذ 19 نوفمبر، ويقولون إن ذلك ردا على العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

وإثر ذلك، شنت طائرات حربية وسفن وغواصات أميركية وبريطانية، عشرات الغارات على أهداف للحوثيين في اليمن.

انخفاض حجم التجارة عبر قناة السويس

انخفض حجم التجارة عبر قناة السويس التي تُعاني من جراء هجمات جماعة الحوثي في البحر الأحمر، بنسبة 42 بالمئة خلال الشهرين الماضيين، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة القلقة من التداعيات على التجارة العالمية بكاملها.

ويعتمد اليمن في الغالبية العظمى من احتياجاته من الغذاء والدواء والوقود على الواردات، بحسب الصحيفة.

يذكر أن الولايات المتحدة أنفقت نحو 738 مليون دولار خلال السنة المالية 2023، كمساعدات إلى اليمن، لتوفير الغذاء ومياه الشرب والضروريات الأخرى.

ووعدت إدارة بايدن بالحفاظ على التزامها نحو اليمنيين، وقال المسؤولون إنهم سيبذلون جهودا مكثفة لضمان ألا يتسبب مثل هذا التصنيف في تفاقم الأوضاع في البلاد، وفق "واشنطن بوست".