الخميس 18 أبريل 2024 09:33 صـ 9 شوال 1445 هـ
اسكان نيوز

تشكيل لجنة مشتركة.. وتجارة تقترب من 400 مليار دولار

زيارة ”دا سيلفا” تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين مصر والبرازيل

مصر والبرازيل
مصر والبرازيل

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، نظيره البرازيلي لولا دا سيلفا في قصر الاتحادية، في زيارة تاريخية تعد هي الزيارة الأولى لرئيس برازيلي لمصر منذ عام 2010، وتهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية.


وقال الرئيس السيسي في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس البرازيلي، إن مصر والبرازيل تربطهما علاقات تاريخية وثقافية وإنسانية، وأنهما يتفقان في مجمل القضايا السياسية الخارجية، خاصة تلك المتعلقة بأزمات الشرق الأوسط، وقال إن البلدين يؤيدان الحق الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، ويطالبان بوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وإطلاق النار، وأشار إلى أن البلدين يدعمان عدم التدخل الأجنبي في الدول التي تعاني من الحرب مثل ليبيا وسوريا، ويسعيان إلى حل النزاعات بالطرق السلمية والحوار.


ومن اجل توطيد العلاقات، أعلن الجانب المصري عن تشكيل لجنة مشتركة على أعلى مستوى بين البلدين لتنسيق أطر التعاون والأهداف التي سيتم تحقيقها من خلال هذه اللجنة، خلال قمة مجموعة العشرين التي ستعقد لاحقا في البرازيل، وقال إن اللجنة ستشمل وزراء الخارجية والتجارة والاستثمار والصناعة والزراعة والسياحة والتعليم والثقافة والرياضة والشباب.


وأشاد الرئيس البرازيلي ، بالدور الذي تلعبه مصر في المنطقة العربية والإفريقية، معربا عن تقديره للجهود التي تبذلها مصر لمكافحة الإرهاب والتطرف، وأعرب الرئيس البرازيلي، عن رغبته في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري مع مصر، مشيرا إلى أن البرازيل هي الاقتصاد السابع على مستوى العالم، وأن حجم تجارتها الخارجية يقترب من 400 مليار دولار، وقال إن البرازيل تريد زيادة حجم التبادل التجاري مع مصر، وتوسيع نطاق السلع والخدمات المتبادلة، وتشجيع الاستثمارات المشتركة في مجالات الطاقة والبنية التحتية والتكنولوجيا والابتكار.


وأعرب ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل الديمقراطي، عن تقديره واحترامه للرئيس عبد الفتاح السيسي، لما وجهه من كلمات ثناء وتحية للرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا، خلال استقباله له في زيارته التاريخية لمصر.


وقال الشهابي في تصريحات صحفية إن الرئيس دا سيلفا هو شخصية ملهمة وقدوة للعالم، وأنه حظي بثقة الشعب البرازيلي في ولاية ثالثة لأول مرة في تاريخ البرازيل، وأنه نجح في تحقيق نقلة نوعية في الاقتصاد البرازيلي وجعله الأكبر في أمريكا اللاتينية.


وأكد الشهابي، على أهمية زيارة الرئيس البرازيلي لمصر، التي تستمر يومين، والتي تشمل مباحثات رسمية ولقاءات مع كبار المسؤولين ورجال الأعمال. وأشار إلى أن الزيارة تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية، مشيرا إلى أن البرازيل هي الاقتصاد السابع على مستوى العالم، وحجم اقتصادها يبلغ نحو تريليون و600 مليار دولار، وحجم تجارتها الخارجية يقترب من 400 مليار دولار، موضحا أن العلاقات المصرية البرازيلية شهدت تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة، حيث أصبحت مصر الشريك التجاري الأول للبرازيل بين الدول العربية، بحجم تجارة يقترب من 2.6 مليار دولار.


وذكر رئيس حزب الجيل، أن مصر والبرازيل تربطهما علاقات تاريخية وثنائية تمتد إلى عقود طويلة، وأنهما شاركا في العديد من المجالات المشتركة. وقال إن العلاقات بين البلدين بدأت تشهد نشاطا مكثفا منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي، عندما تم توقيع اتفاق إنشاء لجنة مشتركة مصرية برازيلية في عام 1985، والتي كانت نقطة البداية لعدد من الاتفاقات والتفاهمات السياسية والتجارية والاقتصادية بين البلدين.


وأشار الشهابي، إلى أن العلاقات بين البلدين خطت خطوات واسعة في السنوات الأخيرة، والتي التقى فيها الرئيس السيسي بنظيره البرازيلي لولا دا سيلفا عدة مرات، على هامش إنعقاد مجموعة العشرين في العاصمة الهندية نيودلهي في سبتمبر الماضي، وفي قمة المناخ التي انعقدت في مدينة شرم الشيخ عام 2022، مشيرا إلى أن الرئيسين بحثا العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع الإقليمية والدولية، واتفقا على تشكيل لجنة مشتركة على أعلى مستوى بين البلدين لتنسيق أطر التعاون والأهداف التي سيتم تحقيقها من خلال هذه اللجنة، خلال قمة مجموعة العشرين التي ستعقد لاحقا في البرازيل.


وأكد رئيس حزب الجيل، أن مصر والبرازيل يتفقان في مجمل القضايا السياسية الخارجية، وبالأخص تلك المتعلقة بأزمات الشرق الأوسط. وقال إن البرازيل تؤيد الحق الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وتتفق مع مصر على ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وإطلاق النار، موضحا أن البرازيل تدعم عدم التدخل الأجنبي في الدول التي تعاني من الحرب مثل ليبيا وسوريا، وتسعى إلى حل النزاعات بالطرق السلمية والحوار.


وقال إن القضية الفلسطينية احتلت حيزا كبيرا في مباحثات الرئيس السيسي ونظيره البرازيلي لولا دا سيلفا، مؤكدا على توافق الرؤى المصرية البرازيلية حول مختلف أبعاد الأوضاع الأمنية والإنسانية المتردية في قطاع غزة وضرورة وقف الحرب الوحشية الإسرائيلية على غزة ووقف إطلاق.

موضوعات متعلقة