الخميس 18 أبريل 2024 09:16 صـ 9 شوال 1445 هـ
اسكان نيوز

التموين تطلق القافلة الخامسة من المساعدات الإنسانية لأهالي غزة عبر 10 شاحنات

أطلقت اليوم وزارة التموين والتجارة الداخلية، ممثلة في اللجنة العامة للمساعدات الأجنبية، القافلة الخامسة من مساعدات الإغاثة العاجلة لأهالي قطاع غزة، حيث تضمنت 10 شاحنات محملين بـ 65 طناً من المساعدات لصالح 23 ألف أسرة.

وقال الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية - رئيس اللجنة العامة للمساعدات الأجنبية أن هذه القافلة تأتي تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتوفير مساعدات إغاثية عاجلة لأهالي القطاع في إطار دعم ومساندة مصر للشعب الفلسطيني الشقيق في مواجهة الظروف الصعبة التي يعانوا منها .

وأوضح الوزير أن المساعدات المقدمة تأتي بالتنسيق بين كلا من مكتب الاغاثة بقطاع غزة و هيئة الإغاثة الكاثوليكية في مصر واللجنة العامة للمساعدات الاجنبية بوزارة التموين والتجارة الداخلية.

من جانبه قال اللواء أحمد فتحي نائب رئيس اللجنة العامة للمساعدات الأجنبية بوزارة التموين، أن القافلة الخامسة، شملت التجهيزات الخاصة بـ 8 آلاف خيمة والتي سبق وأن تم إرسالها ، حيث تتسع كل خيمة لعدد 16 فرداً بإجمالي 128 ألف أسرة، بالإضافة إلي بطاطين ومراتب ومشمعات بلاستيكية لحماية الخيام من الأمطار .

وأوضح أن المساعدات تضمنت كذلك مستلزمات النظافة العامة والشخصية لعدد 23 ألف أسرة مراعاة للوضع الصحي والإنساني .

أضاف فتحي، أن إجمالي عدد قوافل المساعدات التي تم إرسالها إلي قطاع غزة بلغت 5 قوافل من لجنة المساعدات الأجنبية بالتعاون مع هيئة الإغاثة الكاثوليكية ، مشيراً إلي القافلة الأولي تضمنت 16 طنا من المساعدات والقافلة الثانية 23 طنا، و القافلة الثالثة 61 طنا، فضلا عن القافلة الرابعة والتي بلغت 40 طناً و 65 طنا للخامسة.

وأوضح نائب رئيس اللجنة العامة للمساعدات الأجنبية، أنه بذلك يصل إجمالي ما تم تقديمه من مساعدات إغاثية عاجلة لقطاع غزة 200 طن عبر 76 شاحنة شملت 16 ألف بطانية و 11 ألف مرتبه و 8 آلاف خيمة و 3 آلاف حصيره و 6 آلاف مشمع بلاستيك لحماية الخيام من الأمطار، وكذلك أدوات النظافة العامة والشخصية لعدد 30 ألف أسرة

ولفت فتحي، إلي أنه يتم حالياً تجهيز القافلة السادسة بناء علي مطالب أهالي قطاع غزة لتتوالي باقي القوافل من اللجنة العامة للمساعدات الأجنبية بوزارة التموين والتجارة الداخلية، بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية.