الجمعة 24 مايو 2024 03:59 مـ 16 ذو القعدة 1445 هـ
اسكان نيوز

ستشعرون برنة في الأذن.. هل تصدق نبوءة العالم الهولندي بشأن زلزال اليوم؟

العالم الهولندي
العالم الهولندي

عاد العالم الهولندي المثير للجدل فرانك هوجربيتس، إلى الساحة مجددا وذلك بإطلاق تحذير جديد لفئة من البشر قبل حدوث الزلزال الكبير.. فما القصة؟

يُذكر أن العالم الهولندي فرانك هوجربيتس اشتهر منذ الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا فبراير الماضي، وتسبب بمقتل نحو 50 ألف شخص.

تحذير العالم الهولندي

أطلق العالم الهولندي، تحذيرا جديدا خلال الساعات القليلة الماضية، أكد خلاله أن تأثيرات هندسة الكواكب الحرجة، لا تؤدي فحسب إلى حدوث زلازل على الأرض، بل يتخطاها إلى تأثيرات على الجسم البشرية.

وقال "هذه هي هندسة الكواكب الحالية. التأثير الكهرومغناطيسي قوي ويؤثر على الغلاف الجوي والقشرة الأرضية.. قد يعاني الأشخاص الحساسون من طنين أو رنين (قوي) في الأذن".

ما موعد الزلزال الكبير؟

سبق وأشار العالم الهولندي، إلى اقترانات الكواكب أيام 9 و10 و11 أبريل، التي تشمل 4 اقترانات كوكبية. و"سيكون ذلك بالغ الأهمية" بحسب تعبيره.

وقال إن اليوم الخميس 11 أبريل سيشهد اقترانا بين الأرض وعطارد والشمس.

وحذر من إمكانية تأثير تلك الاقترانات على القشرة الأرضية في صورة زلازل، محدداً الفترة ما بين 11 و13 من أبريل بالأخص.

كما نشر مقطع فيديو تحدث فيه عن تحرك الكواكب والاقترانات وتوقعاته بشأن حدوث زلزال كبير من الممكن أن تصل قوته إلى 6.7 درجة على سلم ريختر.

من هو فرانك هوجربيتس؟

يُذكر أن العالم الهولندي فرانك هوجربيتس اشتهر منذ الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا فبراير الماضي، وتسبب بمقتل نحو 50 ألف شخص، حيث كان قد توقعه قبل حدوثه بثلاثة أيام، وربط حدوثه بهندسة الكواكب الحرجة وقتها.

وكذلك توقع هوغربيتس زلزال المغرب في سبتمبر الماضي الذي أودى بحياة 3 آلاف شخص. كما توقع عدة زلازل متزامنة هزت الأرض خلال الشهور والأسابيع الماضية، وكان قد حذر منها مسبقا.

وتنتشر تحذيرات هوغربيتس مثل النار في الهشيم، وتتناقلها المواقع ووسائل التواصل الاجتماعي بكثافة. وقد تسببت تلك التوقعات في كثير من الهلع حول العالم، بسبب أنها اشتملت على تحذيرات من هزات قوية مرتقبة كل حين، مع ربط تلك التوقعات باقترانات الكواكب في الفضاء واصطفافها، وتكوينها "هندسة حرجة" تؤثر على الأرض وتتسبب بالزلازل، بحسب نظرية هوغربيتس التي يدافع عنها بكل قوة.