الثلاثاء 16 يوليو 2024 08:39 صـ 9 محرّم 1446 هـ
اسكان نيوز

قلق أمريكى إسرائيلى من برنامج إيران النووى

إيران
إيران

تبحث وكالات الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية عن معلومات جديدة حول نماذج حاسوبية أجراها علماء إيرانيون يمكن استخدامها في أبحاث وتطوير الأسلحة النووية، حسبما أفاد مصدران أمريكيان ومسؤولون إسرائيليون، لموقع “Axios” الأمريكي.

عمدة طهران المتشدد يدعو لحذف الدولار من اقتصاد إيران واستبداله بالعملة المحلية

التسلح الإيراني

ووفقا للموقع الأمريكي فقد قال المسئولون الإسرائيليون: "إن المعلومات الاستخباراتية تمثل إشارة مثيرة للقلق بشأن طموحات إيران في مجال الأسلحة النووية، لكن مسئولين آخرين من كلا الجانبين قالوا إنها "نقطة" لا تمثل تحولاً في سياسة إيران واستراتيجيتها تجاه التسلح".

ونفت إيران مراراً وتكراراً رغبتها في الحصول على أسلحة نووية، ومن المقرر أن يجتمع مسؤولون إسرائيليون في البيت الأبيض يوم الخميس ضمن المجموعة الاستشارية الاستراتيجية الأمريكية الإسرائيلية لمناقشة حالة البرنامج النووي الإيراني وقضايا أخرى.

وستكون هذه أول مناقشة رفيعة المستوى ومتعمقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول البرنامج النووي الإيراني منذ مارس 2023.

مجموعة السبع تحذر إيران من مواصلة برنامجها النووى وإبرام صفقة أسلحة مع روسيا

إيران ليس لديها برنامج نووي عسكري

سبق وأجرى مجتمع الاستخبارات تقييمًا في عام 2007 مفاده بأن إيران ليس لديها برنامج نووي عسكري نشط منذ عام 2003. ولم يتغير هذا التقييم، حسبما قال المسئولون الأمريكيون لموقع “أكسيوس”.

وقال مسئول إسرائيلي إن وكالات الاستخبارات في كلا البلدين ليس لديها أي مؤشر على أن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي أمر باستئناف البرنامج النووي العسكري.

من جانبه قال مارك دوبويتز، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، لموقع Axios: "إذا كانت إيران تتخذ الآن خطوات أولية من شأنها أن تساعد في بناء رأس حربي نووي، فهذا يتناقض مع إجماع المخابرات الأمريكية منذ فترة طويلة على أنها أنهت أعمال التسلح في عام 2003".

وأظهرت الوثائق التي تم العثور عليها في الأرشيف النووي الإيراني، والتي سرقها الموساد الإسرائيلي في عام 2018، أن العلماء النوويين الإيرانيين كانوا يقومون بوضع نماذج للتفجير النووي قبل عام 2003.

وكجزء من الاتفاق النووي لعام 2015 مع الولايات المتحدة. والقوى العالمية الأخرى، التزمت إيران بعدم الانخراط في الأنشطة التي تشكل جزءًا من تصميم وتطوير أسلحة نووية، بما في ذلك استخدام نماذج الكمبيوتر لمحاكاة الأجهزة المتفجرة النووية.