الأحد 25 فبراير 2024 12:48 مـ 15 شعبان 1445 هـ
اسكان نيوز

«الذهب» فى صدارة الأوعية الاستثمارية.. ويضرب سوق العقارات والأسهم

قفزت أسعار الذهب فى مصر إلى مستويات قياسية وغير مسبوقة ليقترب سعر الجنيه الذهب كثيرًا من مستوى الـ27 ألف جنيه فى الوقت الذى بلغ فيه سعر جرام المشغولات الذهبية عيار 24 نحو 3750 جنيها ليسجل جرام الذهب عيار 21 نحو 3300 جنيه.

وقياسا على أسعار الذهب قبل عام فإنه يمكن القول بأن أسعار الذهب سجلت قفزات سعرية معتبرة على مدار عام بلغت نحو 115% على أساس أن سعر الجنيه الذهب قد بلغ فى نفس التوقيت من العام الماضى نحو 12600 جنيه بما يعنى أن سعره قفز بما يزيد على الضعف خلال عام واحد فقط فى الوقت الذى قفز فيه جرام الذهب عيار 24 بنحو 105% على اعتبار أن سعره كان فى نهاية الام الماضى يتداول عند مستوى 1800 جنيه.

ما يسجله الذهب من ارتفاعات سعرية قياسية فى ظل توقعات بمزيد من الارتفاعات فى الأيام المقبلة جعله الحدث الاقتصادى الأبرز خلال العام الجارى ليتحول المعدن النفيس من كون وعاءً لحفظ القيمة الى وعاء استثمارى معتبر يحقق أرباحًا مضاعفة فى فترات زمنية قصيرة نسبيًا.

الارتفاعات السعرية لأسعار الذهب رفعت جاذبيته الاستثمارية من باب أرباح إعادة البيع «الأرباح الرأسمالية» فمن استثمر مليون جنيه فى سبائك الذهب تمكن من مضاعفة استثماراته وأكثر قياسًا على نسبة الـ 115 % المحققة فى اسعار الجنيه الذهب على مدار عام واحد فقط ليتحول المليون جنيه الى أكثر من مليونى جنيه فى عام واحد.

ويبدو أن أرباح تجارة سبائك الذهب أثرت بشكل مباشر على كافة الأوعية الاستثمارية الأخرى كالعقار والبورصة وشهادات البنوك على أساس أن كثيرًا من أصحاب الملاءات المالية اتجهوا نحو تسييل أصول استثمارية ثقيلة موظفة فى السوق العقارى أو الأسهم أو الشهادات البنكية للمضاربة فى سوق الذهب بأرباحه العريضة والسريعة وسهلة التسييل.

ووفقاً للتوقعات فإن ما يشهده سوق الذهب من زيادات سعرية مضطردة من شأنه أن يؤثر بشدة على سوق العقارات على أساس أن أصحاب الملاءات المالية سيتجهون حتمًا للفرص الاستثمارية السهلة من حيث الشراء والبيع والأكثر تحقيقًا للربح وهو ما يرفع أسهم الذهب كوعاء استثمارى مقارنة بالأوعية الاستثمارية الأخرى.

ويتفوق الذهب فى ظل ما يتمتع به حالياً من كون أصل مدر على مستوى الأرباح الرأسمالية عبر إعادة البيع على سوق العقارات لأن الأصول العقارية ثقيلة عند التسييل وتحتاج لوقت طويل عند تسييلها ناهيك على أن أسعار شراء الوحدات العقارية لا تتمتع بما يكفى من شفافية عند التسعير وقت الشراء وبالتالى فإن الذهب كوعاء استثمارى أكثر تفضيلاً من الاستثمار العقارى.

وضمن هذا الإطار أوضحت أوساط عقارية لـ«عقارات الوفد» بأن الذهب سيستقطب رساميل معتبرة خلال الفترة المقبلة بشكل قد يؤثر على سوق العقارات فى ظل حديث عن أن البعض يقوم فعليًا بتسييل أصول عقارية للحاق بركب الذهب الذى يسجل قفزات متتالية ويحقق أرباحاً أكثر.

وتذهب هذه الأوساط الى الإشارة الى أن الذهب يحظى بمزايا استثمارية أكثر فى الوقت الحالى لدى مقارنته بالشهادات البنكية على أساس أن الأرباح الرأسمالية الناجمة من إعادة بيع الذهب ستفوق عوائد شهادات البنوك حتى بعوائدها التى تتأرجح حول الـ20% على اعتبار أن التضخم يقضم من القيمة الحقيقة للمبالغ المستثمرة فى هذه الشهادات عند استحقاقها وبالتالى فإن الذهب يمتلك مزايا تفضيلية مقارنة بالشهادات البنكية.

ويعتقد البعض أن الذهب يحظى أيضاً فى الوقت الحالى بمزايا تفضيلية عند مقارنته بتجارة الأسهم «البورصة» كون الذهب بما له من عوائد استثمارية فى الوقت الراهن يحظى بميزة فريدة من حيث حفظ القيمة التى تحفظ لمستثمريه قيمة الأموال المستثمرة على عكس البورصة التى عادة ما تكون عرضة للتقلبات صعوداً وهبوطاً بشكل عنيف.

ووفقاً لأوساط محلات الصاغة فإن الطلب على سبائك الذهب فى الوقت الحالى يسجل نمواً متزايداً بشكل يفوق المعروض هو الأمر الذى يرجح إمكانية زيادة أسعار هذه السبائك فى الفترة المقبلة بمستويات غير متوقعة على أساس أن السبائك تحظى بطلب استثمارى أكثر بكثير من المشغولات الذهبية.