السبت 18 مايو 2024 11:04 مـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
اسكان نيوز

لمكافحة العنف المسلح… إدارة بايدن تشدد قوانين بيع الأسلحة النارية.. «أسوشيتدبرس»: أمريكية تجبر التجار على إجراء فحوصات للمشترين

بايدن
بايدن

ذكرت وكالة «أسوشيتدبرس» أنه سيتعين على الآلاف من تجار الأسلحة النارية فى جميع أنحاء الولايات المتحدة إجراء فحوصات للمشترين عند البيع فى معارض الأسلحة أو أماكن أخرى خارج المتاجر الفعلية، وفقًا لقاعدة إدارة بايدن التى ستدخل حيز التنفيذ قريبًا، فى أعقاب سلسلة عمليات إطلاق نار دامية.


سبق أن شددت إدارة الرئيس الأمريكى جو بايدن على تطبيق قانون تجارة الأسلحة النارية، عبر إلزام البائعين بالتحقق من الملفات الشخصية للمشترين. وتستهدف القاعدة الجديدة إيضاح التعريف الخاص بالأشخاص «المنخرطين فى تجارة الأسلحة»، وحض البائعين على الحصول على ترخيص، وبالتالي إجبارهم على التحقق من الخلفية الجنائية والنفسية لمشترى هذه الأسلحة.


وتهدف القاعدة إلى سد ثغرة سمحت ببيع عشرات الآلاف من الأسلحة كل عام من قبل تجار غير مرخصين لا يقومون بإجراء فحوصات خلفية للمشترين. كما أن هذه القاعدة ستوسع نطاق السيطرة على تجارة هواية جمع الأسلحة، وتتيح للحكومة نظريا أن تتبع بشكل أفضل عملية انتقال الأسلحة المسجلة من مالك إلى آخر.


مكافحة العنف المسلح
وتعد الخطوة أحدث جهود الإدارة لمكافحة آفة العنف المسلح فى جميع أنحاء البلاد، ولكن فى عام انتخابى مثير للجدل، يعد ذلك أيضًا محاولة لإظهار الناخبين - وخاصة الشباب الذين يتردد صدى العنف المسلح لديهم - أن البيت الأبيض يحاول وقف الوفيات.


وقال الرئيس جو بايدن فى بيان: «سيؤدى هذا إلى إبعاد الأسلحة عن أيدى المعتدين المنزليين والمجرمين وستستمر إدارتى فى بذل كل ما فى وسعنا لإنقاذ الأرواح ويحتاج الكونجرس إلى إنهاء المهمة وإقرار تشريع فحص الخلفية الشامل الآن».


من جانبه، قال المدعى العام ميريك جارلاند أن القاعدة، التى تم الانتهاء منها الأسبوع الماضى، توضح أن أى شخص يبيع الأسلحة النارية فى الغالب لتحقيق الربح يجب أن يكون مرخصًا فيدراليًا ويجرى فحوصات خلفية، بغض النظر عما إذا كان يبيع على الإنترنت أو فى عرض أسلحة أو فى متجر من الطوب.


جزء من حملة بايدن
لقد جعل بايدن من الحد من العنف المسلح جزءًا رئيسيًا من إدارته وحملة إعادة انتخابه، وأنشأ أول مكتب على الإطلاق فى البيت الأبيض لمنع العنف المسلح، وحث الكونجرس على حظر ما يسمى بالأسلحة الهجومية - وهو أمر كان الديمقراطيون يتجنبونه حتى قبل بضع سنوات فقط.


لكن من المؤكد أن هذه القاعدة ستثير انتقادات من المدافعين عن حقوق حمل السلاح الذين يعتقدون أن الرئيس الديمقراطى يستهدف أصحاب الأسلحة بشكل غير عادل وغير قانونى.


اقترحت إدارة بايدن هذه القاعدة لأول مرة فى أغسطس، بعد إقرار مشروع قانون العنف المسلح الأكثر شمولًا منذ عقود، وهو حل وسط بين الحزبين ردًا على مذبحة ١٩ طالبًا ومدرسين فى مدرسة ابتدائية فى أوفالدى بولاية تكساس.


قام هذا القانون بتوسيع تعريف أولئك الذين «يشاركون فى أعمال» بيع الأسلحة النارية، ويطلب منهم الحصول على ترخيص من مكتب الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات، وبالتالى إجراء فحوصات خلفية. وستدخل القاعدة، التى تنفذ التغيير فى القانون، حيز التنفيذ بعد ٣٠ يومًا من نشرها فى السجل الفيدرالى.


محاصرة ٢٠ ألف تاجر
ويوجد بالفعل ما يقرب من ٨٠.٠٠٠ تاجر أسلحة نارية مرخصين فيدراليًا. ويعتقد مسؤولو الإدارة أن القاعدة الجديدة ستؤثر على أكثر من ٢٠ ألف تاجر أفلتوا من بيع الأسلحة النارية دون ترخيص وإجراء فحوصات خلفية فى أماكن مثل معارض الأسلحة وعبر الإنترنت من خلال الادعاء بأنهم لا «يشاركون فى أعمال» مبيعات الأسلحة النارية.


وقال ستيف ديتيلباخ، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالى: «هذه القاعدة النهائية لا تنتهك حقوق أى شخص بموجب التعديل الثانى، ولن تؤثر سلبًا على العديد من تجار الأسلحة النارية المرخصين الملتزمين بالقانون فى بلادنا». «إنهم يلعبون بالفعل وفقًا للقواعد»، بحسب «أسوشيتدبرس».


ويأتى ذلك بعد أسبوع من نشر مكتب التحقيقات الفيدرالى، بيانات جديدة تظهر أن أكثر من ٦٨٠٠٠ سلاح نارى تم الاتجار بها بشكل غير قانونى فى الولايات المتحدة جاءت من خلال تجار غير مرخصين لا يُطلب منهم إجراء فحوصات خلفية على مدار فترة خمس سنوات. وأظهر تقرير ATF أيضًا أن الأسلحة التى يتم الاتجار بها من خلال تجار غير مرخصين قد استخدمت فى ما يقرب من ٣٧٠ حادث إطلاق نار بين عامى ٢٠١٧ و٢٠٢١.


أولوية ديمقراطية
وأشاد المدافعون عن السيطرة على الأسلحة باللائحة باعتبارها خطوة كبيرة نحو هدفهم المتمثل فى إجراء فحوصات شاملة لخلفية مشترى الأسلحة - وهى أولوية ديمقراطية تم حظرها من قبل الجمهوريين فى الكونجرس.