الجمعة 24 مايو 2024 04:25 مـ 16 ذو القعدة 1445 هـ
اسكان نيوز

مشاركة في إبادة سكان غزة.. ميتا تقدم بيانات مستخدمي واتساب لإسرائيل

ميتا
ميتا

نظام" لافندر إيه آي" يختار الأهداف التي سيقتلها الجيش الإسرائيلي، بالتعاون مع شركة "ميتا" في "ما إذا كنت في مجموعة واتساب مع عضو مشتبه به في حماس"، مما يعني أن ميتا تشارك هذه البيانات مع جيش الدفاع الإسرائيلي، حسبما قال بول بيغار صاحب مبادرة "التكنولوجيا من أجل فلسطين".

ولافندر هو نظام "ما قبل الجريمة" الإسرائيلي؛ حيث يستخدمون الذكاء الاصطناعي لتخمين من سيقتلون في غزة، ثم يقصفونه عندما يكونون في المنزل، مع أسرهم بأكملها، ويسمون هذا البرنامج "أين أبي".

وقال بيغار، عبر مدونته الخاصة، إن بيغار، إن أحد المدخلات إلى الذكاء الاصطناعي هو ما إذا كنت في مجموعة واتساب مع عضو مشتبه به في حماس".

وأضاف: "هناك الكثير من الأخطاء في هذا الأمر - فأنا أشارك في الكثير من مجموعات الواتساب مع الغرباء والجيران، وفي المذبحة التي تحدث في غزة، أراهن أن الناس يقومون بإنشاء مجموعات للتواصل".

وتابع: "لكن الجزء الذي أريد التركيز عليه هو ما إذا كانوا يحصلون على هذه المعلومات من شركة ميتا".

وأردف: تعمل"ميتا" على الترويج لـ "واتساب" كشبكة اجتماعية "خاصة"، بما في ذلك تشفير الرسائل "من طرف إلى طرف". إن تقديم هذه البيانات كمدخلات لشركة"لافندر" يقوض ادعائهم بأن "واتساب" هو تطبيق مراسلة خاص.

وأردف: "إنه أمر يتجاوز الفاحشة ويجعل "ميتا" متواطئة في عمليات القتل الإسرائيلية لأهداف "ما قبل الجريمة" وعائلاتهم، في انتهاك للقانون الإنساني الدولي والتزام "ميتا" المعلن علنًا بحقوق الإنسان، مشددًا لا ينبغي لأي شبكة اجتماعية أن تقدم هذا النوع من المعلومات حول مستخدميها إلى البلدان المنخرطة في "ما قبل الجريمة".

كما شدد على أنه من المهم أن نلاحظ أن "ميتا" تشارك بالفعل على نطاق واسع في الإبادة الجماعية التي تقودها إسرائيل وتدعمها الولايات المتحدة، بما في ذلك القمع الكبير والمُبلغ عنه جيدًا للمحتوى الداعم للحرية الفلسطينية، فضلاً عن السياسة الجديدة المناهضة للصهيونية المستخدمة لقمع المعارضة لجرائم إسرائيل.

وتساءل: لماذا تفعل ميتا هذا؟ لماذا تشعر شركة ميتا بالسعادة البالغة لمشاركة البيانات الوصفية حول عضوية المجموعة مع إسرائيل - وهو تحايل على فكرة وجود شبكة اجتماعية "خاصة" - وتكون متواطئة في الإبادة الجماعية؟