الجمعة 12 يوليو 2024 05:47 مـ 5 محرّم 1446 هـ
اسكان نيوز

بن غفير: لا توجد مفاوضات لتبادل الأسرى مع حماس

بن غفير
بن غفير

أكد وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير اليوم الأحد، أن أي صفقات تبادل للأسرى ليست مطروحة الآن مع حركة حماس.

وأضاف بن غفير خلال مؤتمر صحفي: "قلت بطريقة واضحة جدا أنهم إذا ما جاءوا بصفقة غير شرعية، إذا جاءوا بصفقة من شأنها أن تعرض أمن سكان إسرائيل للخطر، إذا رفعوا الراية البيضاء، أنا لن أدعم هذه الصفقة".

وتابع: "أنا سعيد لأننا لسنا في هذا الوضع حاليا، لا يوجد اتفاق غير شرعي على جدول أعمالنا، وطالما أنه ليس على جدول الأعمال، فلن أفرض أي عقوبات حاليا، وكل ما خططت له بهذا الصدد سأحتفظ به لنفسي للوقت المناسب".

وأردف: إذا ما أتى رئيس الوزراء بصفقة غير شرعية فأنا لن أكون ضمنها، أنا لا أتمسك بمنصبي لأجل الكرسي، أنا هنا لإنقاذ شعب إسرائيل والعمل من أجل شعب إسرائيل".

وخلص بالقول: "لو أنهم استمعوا إلي سابقا فربما اختلف سيناريو السابع من أكتوبر بشكل كلي ولصالحنا".

وقال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إنه لم تكن هناك صفقة رهائن لأننا لن نتخلى عن استكمال أهداف الحرب.

ولفت نتنياهو بحسب هيئة البث الإسرائيلية الخلاف الرئيسي مع حماس هو بشأن الالتزام بإنهاء الحرب دون استكمال أهدافنا.

وكان قد علق نتنياهو، اليوم الأحد، على التقارير المتعلقة بالوزير بيني جانتس، بتصريح مثير.


وتحدث نتنياهو، عن التقارير التي تفيد بتقديم جانتس استقالته مساء اليوم، خلال اجتماع الحكومة، واصفا الاستقالة بأنها “سياسة تافهة”.

وقال نتنياهو: "في خضم الحرب، جانتس يريد الاستقالة من الحكومة".

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي: “حان الوقت للتوقف عن السياسة التافهة”.

غير أن تقارير سابقة أكدت أيضا أن نتنياهو ناشد الوزير جانتس بعدم تقديم استقالته التي لوح بها، وذلك في ظل تصاعد الخلاف الإسرائيلي بشأن إدارة الحرب على قطاع غزة.

وذكرت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، أن الوزير بمجلس الحرب بيني جانتس سيدلي بتصريح مساء اليوم، وذلك بعد تأجيل خطاب كان متوقعا أن يعلن فيه انسحابه من الحكومة.


جانتس يدلي بتصريح هام اليوم بعد تأجيل خطاب الاستقالة


وأرجأ عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني جانتس، أمس السبت، بيانا كان من المقرر أن يدلي به، إذ كان من المتوقع على نطاق واسع أن يعلن فيه استقالته من حكومة الطوارئ التي يقودها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.


وفي الشهر الماضي، قدم جانتس لرئيس الوزراء مهلة تنتهي في 8 يونيو للتوصل إلى استراتيجية واضحة لليوم التالي لحرب غزة، حيث تشن إسرائيل هجومًا عسكريًا مدمرًا ضد قطاع غزة المحاصر.