الأحد 14 أبريل 2024 07:21 صـ 5 شوال 1445 هـ
اسكان نيوز

فوربس: معاناة سكان غزة تتفاقم بسبب الحرب.. ولا أفق لحل سياسي

المعاناة في غزة
المعاناة في غزة

كشفت مجلة “فوربس” الأمريكية أن جولات المفاوضات بين إسرائيل وقيادات حماس بوساطات عربية تفشل واحدة تلو الأخرى، في ظل تعنت حماس في إطلاق سراح الرهائن الصهاينة، وعدم استعداد نتنياهو للتسوية.
وبينت مجلة فوربس أن شهر رمضان أصبح كئيبا في قطاع غزة، فالأهالي لا يجدون ما يأكلونه ويضطرون إلى أكل علف الماشية، بعدما اعتقدوا أن رمضان قد يهدئ حدة القتال بين الطرفين.
ونوهت بأن المفاوضات بين الطرفين وصلت إلى طريق مسدود، فيما تتبادل حماس وإسرائيل الاتهامات بعرقلة المحادثات التي تهدف إلى تأمين إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين مقابل إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين، وهو هدف بات بعيد المنال في الوقت الحالي.
وأشار التقرير إلى أن حماس راهنت على شهر رمضان من أجل التمكن من النجاة من الهجوم الإسرائيلي العنيف، لكن استمرار الحصار والقتال يقود من قدرة الحركة في الوقت الحالي.
ولفت التقرير إلى أنه مع استمرار الحرب واختباء قيادات حماس ومقاتليها داخل الأنفاق وعلى رأسهم قائد الحركة يحي السنوار، فإنها باتت منفصلة عن الناس في غزة، وأن الكارثة الضخمة التي سببها هجوم 7 أكتوبر والحرب التالية لها، باتت واضحة مع توسع التدمير والقتل على يد الصهاينة.
وأشار التقرير أنه على الجانب الإسرائيلي يبدو نتنياهو غير مستعد للتسوية، وهو أمر سيء للغاية بالنسبة للشعب الفلسطيني، الذي يرى حركة حماس لا تبالي بالوضع الحالي وانتشار الجوع والتشرد في جميع أرجاء القطاع.
وخلال الأيام الأخيرة، أعلنت وسائل إعلامية أن رئيس وزراء دولة الاحتلال، نتنياهو، أقر خططا لشن عملية عسكرية على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، أخر الملاذات لسكان القطاع، ومقاتلي حماس، في حين حذرت العديد من الدول والمنظمات الدولية من العواقب الوخيمة لهذا الاجتياح المحتمل.
وأعلن نتنياهو أنه لن يرضخ للضغوطات الدولية الممارسة لمنعه من تنفيذ عملية عسكرية في رفح، مشددا على رغبته في مهاجمة رفح والقضاء على كتائب حركة حماس الباقية.
يلفت التقرير أنه في الوقت الحالي لا أحد يستطيع إنقاذ الشعب الفلسطيني في غزة اليوم، ولا يوجد أفق سياسي للشعب، وأن رمضان الحالي هو الأسوأ الذي يعيشونه، موضحة أن شعب غزة بات وحيدا ويعاني دون سلطة، مع استمرار هذه الحرب بين حماس وإسرائيل.
ينوه التقرير أن شعب غزة ليس لديه الكثير من الخيارات، ويعاني من مجاعة شديدة قد تصبح بين يوم وليلة مجاعة عامة، إذا ما استمر الوضع على هذا النحو.